تخطى إلى المحتوى

قانون الطلاق في تركيا

قانون الطلاق في تركيا

إن كنت قد وصلت لنهاية علاقتك الزوجية وترغب بمعرفة ما جاء به قانون الطلاق في تركيا لتعرف ما عليك من حقوق وما لك من واجبات والأسباب الموجبة للطلاق بحسب القانون لابد أن تقرأ مقالنا الذي سنقدمه لك من افضل محامين تركيا.

للحصول على استشارات قانونية تتعلق بقانون الطلاق التركي اضغط هنا وتواصل الآن مع مكتب محامي تركيا.

ما هو قانون الطلاق في تركيا

إن قانون الطلاق يأتي مع لوائح مختلفة ضمن إطار سياسة القانون التركي في الطلاق. حيث تنقسم أنظمة الطلاق لـ “أنظمة تقبل الطلاق” و “أنظمة ترفض الطلاق”.

بالنسبة للأنظمة التي ترفض الطلاق، فقد تم تبني رؤية الخلود للزواج وهذا يحظر الطلاق. إذ تم تبني هذا النظام من قبل قانون الكنيسة الكاثوليكية ولازال مستمرًا حتى اليوم على الرغم من ضآلة تأثيره.

أما الأنظمة التي تقبل الطلاق فتنقسم إلى ثلاثة وهي:

  • نظام الطلاق الحر: وهو انعكاس لمبدأ القانون الطبيعي. بحيث ينهي الزوجان زواجهما باتفاق متبادل أو بإعلان إرادة من جانب واحد.
  • نظام الطلاق بقرار من المحكمة: يكون نتيجة للتفاهم القانوني المعاصر بحيث يتم الطلاق بقرار من القاضي تبعًا لأسباب معينة.
  • نظام الطلاق بموجب قانون إداري: بحسب هذا النظام يتم الطلاق من خلال السلطات الإدارية دون حاجة لقرار من المحكمة. إذ يحدث الطلاق هنا في المكاتب القنصلية وكتاب العدل.

قانون الطلاق في تركيا للاتراك

إن القانون التركي للطلاق يعتبر جزء من القانون المدنى التركي الذي تم تعديله آخر مرة لعام /2002/ وفيما يلي أهم المعلومات عما جاء به القانون:

قد ميز قانون الطلاق بتركيا بين نوعين من الطلاق هما:

  • الطلاق غير المتنازع فيه، وهو الذي يتم بالتراضي ما بين الطرفين.
  • الطلاق المتنازع فيه، يتطلب رفع دعوى قضائية.

قانون الطلاق في تركيا للاتراك

حيث يتم بداية رفع القضية بمحكمة الأسرة، لتصدر قرارها بخصوص الطلاق، وبحال عدم قبول أحد الطرفين بمخرجات القضية يمكنه الاعتراض في محكمة الاستئناف التي تصدر قرارًا نهائيًا بالقضية.

المدة التي تستغرقها قضية الطلاق في تركيا

لا توجد أي مادة ثابتة بقانون الطلاق ضمن تركيا يمكن من خلالها التعرف بدقة على الفترة الزمنية التي تلزم للوصول لنهاية قضية الطلاق. فمدة الطلاق يرتبط بظروف القضية ومعطياتها وبسببها.

ولكن بشكلٍ عام وبحسب قوانين الطلاق في تركيا إن قضايا الطلاق المتنازع فيه والذي لا يكون فيه توافق بين الطرفين لإجراء الطلاق تصل مدة الجلسات القضائية لـ 18 شهرًا تقريبًا. وبحال أراد أحد الطرفين استئناف القضية تزداد المدة سنة إضافية أخرى.

وتقدر بذلك فترة قضية الطلاق بسنتين ونصف تقريبًا، ويمكن أن تكون أقل من ذلك بعدة أشهر. أو ربما أكثر حسب ظروف القضية والجلسات اللازمة لذلك، بحسب ما يراه القاضي الذي يتولى النظر بهذه القضية.

قانون الطلاق في تركيا للاجانب

إن أردنا التحدث عن الطلاق في تركيا للسوريين أو طلاق الاجانب في تركيا بشكل عام فإننا نكون أمام فرضيتين:

  1. إما أن يكون أحد الزوجين مواطن تركي ويكون الآخر أجنبي.
  2. أو أن يكون الزوجان من الأجانب يقيمان بتركيا.

وحسب ما يتعلق بالوضع الأول، فإذا تقدم الزوج، أو حتى الزوجة الأجنبية بطلب الانفصال في بلده أو حتى بلدها. يتوجب على الطرف الآخر التركي القيام بتقديم طلب الانفصال بتركيا.

أما بالحالة الثانية، يتوجب تطبيق إحدى الخيارات التالية:

  • تطبيق قانون البلد التي ينتمي الزوجان له عند الطلب.
  • قانون البلد مكان إقامة الزجان به.
  • القانون التركي بحال لم يتم تحديد أيًا مما سبق ذكره.

تجدر الإشارة إلى أن الحكم بالانفصال في تركيا وتقسيم ممتلكات وحضانة أطفال وغيرها. يتم من قبل المحاكم التركية وفق ما جاءت به قواعد القانون الدولي الخاص.

ما هي أسباب الطلاق في القانون التركي

فيما يلي سنقدم لكم أهم أسباب الطلاق في تركيا والتي تنقسم إلى أسباب عامة وأخرى خاصة.

الأسباب الخاصة للطلاق

تكون أسباب الطلاق الخاصة كالتالي:

  • الطلاق بسبب الزنا.
  • الطلاق بسبب الهجر.
  • الطلاق بسبب مرض عقلي.
  • الطلاق بسبب السلوك السيئ أو المهين.

الأسباب العامة للطلاق

تتضمن أسباب الطلاق العامة في تركيا ما يلي:

  • اهتزاز مؤسسة الزواج: إذا كان الزوجان يعانيان من عدم التوافق أو الخلاف الشديد، يتم رفع دعوى الطلاق بسبب اهتزاز أسس الزواج.
    ويمكن للطرفين رفع دعوى الطلاق في أي وقت من خلال ذكر هذا السبب.
  • اتفاق الطرفين: وهنا لابد أن يكون الزواج مستمر لمدة عام على الأقل. بالإضافة إلى ذلك، يشترط أن يتفق الطرفان على النتائج الاقتصادية للطلاق والمسائل المتعلقة بالأطفال بحال تواجدهم.
  • عدم القدرة على الاستمرار بالحياة المشتركة: وهذا السبب لا يعتمد على وجود خطأ ولا يتطلب من القاضي الذي سيقيّم القضية أن يقتنع بأن الزواج لا يطاق.

الأسئلة الشائعة

أكثر ما يردنا من أسئلة:

لا يمكننا الحديث عن مبلغ ثابت لنفقة الطفل لتركيا حيث يراعى بهذا الشأن دخل الزوج والحالة المعيشية للآباء.
بحال كان الطلاق متفق عليه فإن الوقت الذي تحتاجه القضية لإنهائها بين شهر وثلاث أشهر. أما بحال كان الطلاق متنازع عليه فربما تأخذ عدة أشهر أو سنوات.

بهذا نصل لختام مقالنا قانون الطلاق في تركيا والذي تطرقنا للجزء الخاص بزواج الأتراك والأجانب، وأسباب الطلاق في تركيا، آملين أن نكون وافيناكم بكل ما هو مفيد.

للحصول على استشارات قانونية بخصوص الطلاق في تركيا وما يخص طلاق الأجانب في تركيا. يمكنكم التواصل مع محامي طلاق في اسطنبول أو مع محامي تركي مختص بأمور الطلاق أو ربما تطلبون استشارة من مستشار قانوني في تركيا.


المصادر:

بحث عن أسباب الطلاق في تركيا- TÜRKİYE BOŞANMA NEDENLERİ ARAŞTIRMASI

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اطلب استشارة قانونية